أحدث_الأخبار
وقفة
  • مايو 26, 2024 - 3:40 م
  • 45
حجم الخط

وقفة

 

الدكتور صباح ناهي

كتب سعد الأوسي مقالا ً أعجبني في تقدم رؤيته للمصالحة الوطنية وعدم الاستغراق في خصومة مكونات الشعب وتوجهاته ..و
كنت قد كتبت له ردا ً ( لم ينشره ) اود تقديمة مباركة لذلك المقال ( في سبيل العراق )

( تحياتي اخي سعد الأوسي أجدت التشخيص وابدعت الرؤية، هذه ثقافة متقدمة على السائد من عقول متلفعة بالمؤامرة ومتدثرة بالخوف والريبة ، ومحاولة إبقاء جو العتمة والظلام والفوضى لتغطية السرقات والإخفاقات وإغراق المجتمع بالوهم والسير إلى الوراء ومحاولات وضع المساحيق لوجوه احترقت وتلفعت بمظاهر المهرجانات (ألفيك ) والحفلات التي لاتصنع منجز ا ثقافيا او معرفيا ،،
لقد وضعت يدك بقوة على جرح يريدونه ينزف إلى ما لانهاية ليستكملوا سرقات جديدة وتجميع اموال واكتنازها دون اي شعور بما يعانيه الشعب وامال اجيال ناهضة في دروب الحياة ،،
نغم سياسة الاستحواذ والانتقام باتت. ديدن هذه السلطات وتبريراتها الخاوية من دون ادراك ان العالم يعدو وينجز ودول تتقدم نحو حياة الرفاهية والامن المطلق ونحن نراوح مكاننا ، لان حفنة من السياسيين وبتأثير تجار مهرة يوسوسون لهم ، لايقبلون لغة التسامح مع الاجيال الطالعة ويعاقبونهم لان آباءهم اخطأوا ،،دون ادراك ان تلك السياسة ان كانت سحراً فان السحر سينقلب على الساحر ،،
كانت كلماتك موجعة مؤثرة لكنها صرخة في الضمير العراقي اتمنى ان تصل ،دمت عزيزا

مواضيع قد تعجبك

رئيسا هيئة النزاهة وجهاز الأمن الوطني يحضان على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة – حنون وحسين ينوّهان بتضافر الجهود لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين – التأكيد على تكثيف جهود الفريق الساند لعمل الهيئة العليا لمكافحة الفساد بتنفيذ الأوامر القضائية شدَّد رئيس هيئة النزاهة الاتحاديَّة القاضي (حيدر حنون) ورئيس جهاز الأمن الوطني (عبد الكريم عبد فاضل حسين) على تكثيف التعاون بين الهيئة العليا لمُكافحة الفساد والفريق الساند لها، والتركيز على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة. وأكَّدا، خلال الاجتماع الذي ضمَّهما في مقرِْ الهيئة، مشاركة ودعم الفريق الساند لعمل مُحقّقي الهيئة في مجال التحرّي عن المعلومات المُتعلّقة بجرائم الفساد، وتوسيع مساحة التحرّيات التي يقوم بها الفريق الساند؛ من أجل الإيقاع بالمُتَّهمين مُتلبِّسين بالجرم المشهود. وحضَّا على أهمية المشاركة مع أجهزة إنفاذ القانون في تنفيذ أوامر الضبط والقبض الصادرة عن قضاة محاكم التحقيق المُختصَّة بالنظر في قضايا النزاهة، مُنوّهين بتضافر جهود الأجهزة الرقابيَّة ومُؤسَّسات الدولة كافة في سعيها لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين. وسبق لهيئة النزاهة الاتحاديَّة أن أعلنت منتصف تشرين الثاني في العام ٢٠٢٢ تأليف هيئةٍ عليا؛ للتحقيق بقضايا الفساد الكبرى والهامَّة تكون برئاسة القاضي (حيدر حنون) وعضويَّة مُديري دائرتي التحقيقات والاسترداد فيها. فيما قام رئيس مجلس الوزراء بتأليف فريق ساند لها برئاسة (عبد الكريم عبد فاضل حسين) رئيس جهاز الأمن الوطني “المدير العام السابق في وزارة الداخلية” يتولَّى عمليَّات التحرِّي وجمع الأدلة وتنفيذ القرارات وتقديم الإسناد للمُحقِّقين وتزويدهم بما يصل إليهم من معلوماتٍ عن تلك الجرائم وتلك القضايا، وضبط مرتكبيها بالجرم المشهود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *