أحدث_الأخبار
العراق خارج لائحة الارهاب بجهود القاضي العادل فائق زيدان
  • مايو 27, 2024 - 10:02 م
  • 54
حجم الخط

العراق خارج لائحة الارهاب بجهود القاضي العادل فائق زيدان

 

سعد الأوسي

نجح رئيس السلطة القضائية في العراق القاضي فائق زيدان باخراج العراق اخيرا من لائحة الدول الداعمة للارهاب و التي عانى منها البلد كثيرا وفرضت قبوداً قانونية دوليةً عديدة عليه بسببها.
وكان الوفد القضائي العراقي المشارك في المفاوضات التي جرت في البحرين اخيرا قد تمت تسميته واختيار اعضائه باشراف مباشر من الرئيس فائق زيدان ودعمه ومتابعته، حيث اختار ثلاثة من المع القضاة الشباب ذوي الباع والخبرة في قضايا الارهاب لضمان نجاح الوفد في مهمته الصعبة، وهم كل من القاضي علي چفات والقاضي اياد محسن ضمد والقاضي ضياء جعفر ، ويذكر ان العراق عانى طوال عقدين كاملين من ثقل الاجراءات والقيود المترتبة على وضعه في قائمة دعم الإرهاب وتمويله، و فشلت محاولات عديدة سابقة لدفع هذا الاتهام عنه ورفعه من القائمة.
ان هذا النصر القانوني الذي حققه رجال القضاء العراقي بدأبهم واصرارهم وحنكتهم و بحكمة رئيسهم القاضي العادل الدكتور فائق زيدان سيشكّل تحولا كبيرا قي آلية ونهج التعامل الدولي مع العراق و تنعكس آثاره و نتائجه على العديد من الجوانب السياسية والاقتصادية والمالية و آلية التعامل مع المواطن العراقي في المطارات العالمية، حيث تُزال عنه العقوبات والقيود المشددة التي كانت مفروضة عليه و يعاد الى مسار العمل الدولي و نشاطه في المنظمات الاممية بكل سلاسة.
ويذكر ان السيد فائق زيدان رئيس مجلس القضاء الاعلى يعمل على وفق خطة و منهاج واجندة عمل دقيقة لمتابعة كل الملفات القانونية المعلّقة والقضايا المقامة ضد العراق عربياً ودولياً والتي ترتب على البلد بموجبها الكثير من الاحكام والعقوبات والالتزامات القانونية والمادية، والتي طالما اهملت متابعتها و تراكمت بسببها خسائر كبيرة على البلد مع الأسف.
تحية تقدير واحترام عالية لرجال القضاء العراقي ورئيسهم العادل الحكيم فائق زيدان الذي اعاد ارساء قواعد العمل القضائي والقانوني وحفظ مكانته العالية التي تمثّل اعلى قيم العدالة والحق من اجل غد أفضل وحياة آمنة مستقرة.

مواضيع قد تعجبك

رئيسا هيئة النزاهة وجهاز الأمن الوطني يحضان على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة – حنون وحسين ينوّهان بتضافر الجهود لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين – التأكيد على تكثيف جهود الفريق الساند لعمل الهيئة العليا لمكافحة الفساد بتنفيذ الأوامر القضائية شدَّد رئيس هيئة النزاهة الاتحاديَّة القاضي (حيدر حنون) ورئيس جهاز الأمن الوطني (عبد الكريم عبد فاضل حسين) على تكثيف التعاون بين الهيئة العليا لمُكافحة الفساد والفريق الساند لها، والتركيز على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة. وأكَّدا، خلال الاجتماع الذي ضمَّهما في مقرِْ الهيئة، مشاركة ودعم الفريق الساند لعمل مُحقّقي الهيئة في مجال التحرّي عن المعلومات المُتعلّقة بجرائم الفساد، وتوسيع مساحة التحرّيات التي يقوم بها الفريق الساند؛ من أجل الإيقاع بالمُتَّهمين مُتلبِّسين بالجرم المشهود. وحضَّا على أهمية المشاركة مع أجهزة إنفاذ القانون في تنفيذ أوامر الضبط والقبض الصادرة عن قضاة محاكم التحقيق المُختصَّة بالنظر في قضايا النزاهة، مُنوّهين بتضافر جهود الأجهزة الرقابيَّة ومُؤسَّسات الدولة كافة في سعيها لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين. وسبق لهيئة النزاهة الاتحاديَّة أن أعلنت منتصف تشرين الثاني في العام ٢٠٢٢ تأليف هيئةٍ عليا؛ للتحقيق بقضايا الفساد الكبرى والهامَّة تكون برئاسة القاضي (حيدر حنون) وعضويَّة مُديري دائرتي التحقيقات والاسترداد فيها. فيما قام رئيس مجلس الوزراء بتأليف فريق ساند لها برئاسة (عبد الكريم عبد فاضل حسين) رئيس جهاز الأمن الوطني “المدير العام السابق في وزارة الداخلية” يتولَّى عمليَّات التحرِّي وجمع الأدلة وتنفيذ القرارات وتقديم الإسناد للمُحقِّقين وتزويدهم بما يصل إليهم من معلوماتٍ عن تلك الجرائم وتلك القضايا، وضبط مرتكبيها بالجرم المشهود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *